الأزمة الخليجية 2017 بين السياسة العربية والمواقف الدولية

الأزمة الخليجية 2017 بين السياسة العربية والمواقف الدولية

The Gulf Crisis 2017 between Arab politics and international positions

د. سالم أقاري، أستاذ مساعد (ب) قسم العلوم السياسية، كلية الحقوق والعلوم السياسية ، المركز الجامعي تمنراست

 

ملخص الدراسة:

                تهدف هذه الدراسة إلى محاولة تسليط الضوء على الجذور التاريخية للأزمة الخليجية من خلال دراسة بنية الاتحاد الخليجي، والاختلافات التي تواجه بناء اتحاد قوي بين وحداته، الأمر الذي قد يكون سبب غير مباشر بالإضافة إلى أسباب أخرى تراكمت في الآونة الأخيرة مفرزة الأزمة القطرية الراهنة. وعليه تسعى هذه الورقة من جهة أخري إلى البحث في الأسباب التي أدت إلى انفجار هذه الأزمة، وكذا سماتها وتداعياتها بالإضافة إلى تناول سياسات الدول العربية المتباينة اتجاهها بالإضافة إلى المواقف الدولية منها.

كما تسعى الدراسة إلى محاولة استشراف التداعيات و التأثيرات المستقبلية للأزمة القطرية على العلاقات البينية بين دول الاتحاد الخليجي في ظل المستجدات الدولية الراهنة.

الكلمات المفتاحية: الأزمة الخليجية، الأزمة القطرية، قطر، المواقف العربية والدولية، قطع العلاقات مع قطر، التعاون الخليجي، التعاون الخليجي.

Abstract:

 The aim of this study is to try to shed light on the historical roots of the Gulf crisis by examining the structure of the Gulf Union and the differences in building a strong union between its units, which may be an indirect cause, in addition to other reasons that have accumulated recently. Therefore, the paper seeks to examine the causes that led to the explosion of this crisis, as well as its characteristics and implications, as well as dealing with the policies of different Arab countries in addition to international positions.

The study also seeks to explore the implications and future effects of the Qatari crisis on the inter-relations between the GCC countries in the light of current international developments.

Key words: Gulf crisis, Qatar crisis, Qatar, Arab and international positions, severing ties with Qatar, Gulf Cooperation Council, Gulf Union.

إقرأ المزيد …

 

شارك المقال Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *